ﺂلسُـأميَ ﺂلحميدَيَ

(ﭑستَغفِر ﺂللّہ ﺂلذَيِ لآ ﺈلّہ ﺈلآ هُو ﺂلحَي ﺂلقيّوم ۆ ﭑتوب اليہ )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أحكام قضاء والصوم المستحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admnt 7bek

avatar

عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 05/08/2011
العمر : 23

مُساهمةموضوع: أحكام قضاء والصوم المستحب   12.08.11 18:57




1) هل بالإمكان أن أقضي الصوم الواجب والمستحب فى نفس الوقت؟

بسمه تعالى؛ تنوي قضاء الصوم الواجب، وكون وقوع القضاء في الأيام المباركة ينطبق عليه صيام اليوم المستحب، ويكتب له ثوابه أيضاً، واللّه العالم.

(2) مؤمن عليه صيام واجب كفارة أو نذر، وهو لا يستطيع أداء ذلك في فصل الصيف لشدة الحر، فهل يجوز له تأجيل الصيام الواحب عليه إلى فصل الخريف، وهل يجوز له أن يصوم صيام تطوع قبل أداء ذلك الصيام الواجب عليه؟

بسمه تعالى؛ إذا كان الصوم الواجب كفارة جاز تأخيره إلى فصل بارد، وكذا إذا كان النذر مطلقاً غير مقيد بوقت معين، وإلا وجب صيامه في الوقت المقيد به. ولا يصح التطوع لمن عليه قضاء شهر رمضان، واللّه العالم.

(3) كان علي صيام في شهر رمضان، وبعد عدة أشهر نسيت هل أنا قضيت الصيام أم لا، فما حكمي؟

بسمه تعالى؛ تقضيه حتّى تطمئن بقضائه، واللّه العالم.

(4) إذا عزمت وبنت على صوم القضاء في الأيام الأخيرة من شعبان فصادفتها الدورة الشهرية، أو أسقطت فأصبحت نفساء، فماذا عليها؟

بسمه تعالى؛ تقضي ما فاتها من شهر رمضان السابق بعد ذلك، وعليها الفدية عن كل يوم بقي عليها من شهر رمضان السابق، والفدية مدّ من الطعام تعطي للفقير، واللّه العالم.

(5) مكلف لم يصم رمضان كله لإصابته بمرض، ونسي قضاءه ولم يتذكر إلاّ آخر يوم من شعبان، فما حكمه؟

بسمه تعالى؛ يصوم ذلك اليوم قضاءً، ويجب عليه قضاء ما فاته من رمضان الماضي بعد شهر رمضان الفعلي، وعليه دفع الفدية عن كل يوم لم يقضه وهي مدّ من الطعام للفقير، واللّه العالم.

(6) ما هو حكم الإفطار في شهر رمضان متعمداً؟ ما هو حكم شخص كان عليه 9 أيام من رمضان وأتى رمضان ولم يصم، ما عليه، ماذا يفعل؟

بسمه تعالى؛ ومن كان عليه قضاء من شهر رمضان الفائت ولم يصمها فعليه قضاؤها بعد ذلك، ويدفع عن كل يوم فدية، واللّه العالم.

(7) شخص حاول الصيام في أول بلوغه فلم يتمكن بسبب الضعف الشديد، بحيث يصل الأمر إلى عدم استطاعته القيام بأعماله، مع حصول صداع شديد ودوار. . . فلم يصم لسنوات عديدة بناءً على اعتقاده بعدم استطاعته. وبعد سنوات صام فلاحظ في نفسه القدرة على الصيام، فما حكم ما مضى؟

بسمه تعالى؛ إذا كان الصوم في ذلك الزمان يسبب لكم الضعف والمشقة والصداع الشديد ـ كما ذكرتم ـ على نحو الاستمرار والدوام فلا قضاء عليكم لما مضى من السنين التي أفطرتم فيها وأنتم على هذا الحال، وأما إذا شككتم في قدرتكم على الصيام وإنما لم تصوموا للتسامح والتساهل فعليكم القضاء، واللّه العالم.

(Cool من كان عليه صيام قضاء شهر رمضان هل يجوز له الإفطار قبل الزوال اختياراً في حالة كون القضاء مضيقاً؟

بسمه تعالى؛ الأحوط الأولى ترك الإفطار قبل الزوال في فرض السؤال، ولكن إذا أفطر وأخر القضاء إلى ما بعد شهر رمضان الثاني عليه مدّ من طعام لكل يوم أخره إلى رمضان الآخر، واللّه العالم.

(9) شخص كان لا يصوم رمضان حتّى بلغ العشرين من عمره، فما الحكم الشرعي له؟

بسمه تعالى؛ يقضي كل ما فاته من حين البلوغ، ولا تجب عليه الكفارة إذا كان جاهلاً بحرمة الإفطار، واللّه العالم.

(10) هل يجب قضاء الصوم قبل الحول؟ وما الحكم إذا أجل القضاء لعدة سنوات؟

بسمه تعالى؛ إذا لم يقض في السنة الفائتة فعليه مدّ من الطعام عن كل يوم، واللّه العالم.

(11) شاب عليه قضاء شهرين صيام تقريباً، حيث أفطر في شهر رمضان لمدة سنتين، وكان يجهل أن عليه عن كل يوم إفطار شهري صيام، ويعتقد أن عليه يوماً واحداً فقط. والآن يريد قضاء ما عليه، مع استعداده لدفع الكفارة التي عليه، فماذا يفعل؟

بسمه تعالى؛ يجب عليه قضاء ما فاته من الصوم بالإفطار عمداً، مع دفع الكفارة عن كل يوم أفطره إطعام ستين مسكيناً لكل مسكين مدّ من الطعام، واللّه العالم.

(12) لو سافر الأب في نهار شهر رمضان قبل الزوال، وأفطر لعدة أيام، ومات قبل انقضاء شهر رمضان أو مات قبل حصول فترة زمنية يمكنه القضاء فيها، فهل يجب على الولد الأكبر القضاء عن والده في الفرض المذكور؟

بسمه تعالى؛ يجب على ولي الميت قضاء مافات أباه من الصوم إذا وجب عليه القضاء، وأما إذا مات في شهر رمضان أو مات بعد فترة تعذر عليه فيها قضاء مافاته فلا يجب القضاء عنه، واللّه العالم.

الصوم المستحب

(13) ما حكم التداخل في الصيام المستحب، كأن يكون اليوم الخميس ومن رجب ومن أيام البيض، فهل له أن ينوي الجميع بعناوينها ويكون ممتثلاً لها؟

بسمه تعالى؛ إذا نوى الجميع حصل على ثواب الجميع، واللّه العالم.

(14) في الصيام المستحب هل للصائم أن يجيب أي دعوة توجه إليه ولو أنها من الماء؟ وهل له أن يقطع صومه من غير سبب حرج يدعو لذلك؟

بسمه تعالى؛ إجابة دعوة المؤمن إلى الطعام مستحبة، وله أن يقطع صومه المستحب ويجيب دعوته، كما أن له أن يقطع صومه المستحب ولو من دون حرج أو سبب للقطع، واللّه العالم.

(15) هل يصح صوم الصبي المميز وهل يثاب عليه؟ ومتى يجب على الوالدين أن يأمراه بالصوم؟

بسمه تعالى؛ صومه صحيح ويثاب عليه، وعلى الوالدين تعويده على الصيام وهو ابن تسع سنين، أو إذا أطاق، واللّه العالم.

(16) هل يجوز الصيام في يوم عرفة، أرجو تزويدي بالمصادر وأقوال نبينا الأكرم محمد (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته الكرام؟ وما حكم الذي يصوم في العاشر من محرم، وأيضاً بالمصادر وأقوال الرسول وأهل بيته (عليهم السلام)؟

بسمه تعالى؛ يجوز الصيام في يوم عرفة، إلاّ أنه مكروه لمن يضعفه الصيام عن الدعاء. ولا صيام يوم عاشوراء، بل الإمساك إلى بعد الزوال أحسن، واللّه العالم.

(17) شخص يريد صوم النافلة وعليها بعض أيام رمضان، فهل يضر بصحته وهل يجوز له صيام النافلة مع قدرته على قضاء أيام شهر رمضان؟

بسمه تعالى؛ لا يصح صوم التطوع لمن عليه قضاء شهر رمضان، وإن كان قادراً على قضاء ما عليه في وقت آخر، واللّه العالم.

(18) إنسان نسي أنه صائم وسافر قبل الزوال وقطع المسافة، ثم تذكر أنه صائم، فهل حكم الصوم المندوب والواجب واحد في ذلك؟ وعلى فرض ذلك، هل يبطل صومه بذلك، أم يكون حكمه كمن أتى بالمفطر ناسياً فلا يبطل؟ وفي عدم البطلان، هل يجب عليه المبادرة إلى العود إلى وطنه أو محل إقامته؟

بسمه تعالى؛ في الصوم المندوب إذا خرج إلى السفر قبل الزوال بطل الصوم، وأما في شهر رمضان فإن كان ناوياً للسفر من الليل وخرج قبل الزوال أفطر، وإن لم ينوالسفر من الليل وخرج قبل الزوال فالأحوط وجوباً أن يتم الصيام إلى الليل، واللّه العالم.

(19) شخص صام صوماً مستحباً وعليه قضاء صوم واجب، ولم يكن يعلم أن من عليه صوم واجب لا يجوز له أن يصوم مستحباً، ولكنه كان يحتمل ذلك. وبناء عليه فقد نوى هذه النية: أصوم صوماً مستحباً، وإن كان ذلك غير جائز لي فهو صيام قضاء واجب. وبعد ذلك علم بالحكم، بعد أن صام يومين بهذه النية، فما الحكم؟

بسمه تعالى؛ صح الصوم قضاءً، واللّه العالم.

(20) لو كان إنسان في ذمته صوم واجب، ولما أراد الإتيان به نوى الوجوب والاستحباب؛ لكون اليوم الذي صام فيه من الأيام التي يستحب صومها، فهل هذه النية تضر أم يصح صومه؟

بسمه تعالى؛ صومه صحيح، ويؤجر على نية الاستحباب إذا كان ذلك اليوم من الأيام التي يستحب صومها، واللّه العالم.

(21) لو كانت المرأة في أيام نفاسها أو حيضها، أو حتّى الطهر، وأرادت الحصول على ثواب الصيام ليوم مخصوص ورد مقدار من الثواب في صيامه، فهل يجوز لها استئجار الغير لصيام ذلك اليوم عنها؟

وعلى فرض عدم صحة ذلك، هل يجوز توكيل الغير بالصيام ثم إهداء ثواب ذلك لها على نحو الهدية المشروطة، أم لا؟ كما هو الحال في طلب الصلاة ركعتين عند قبر أحد المعصومين (عليهم السلام) مثلاً.

بسمه تعالى؛ النيابة عن الحي بالتوكيل أو الاستئجار غير مشروعة، وأما صوم شخص عن نفسه وإهداء ثواب الصوم لشخص آخر فلا بأس به، واللّه العالم.

ولا يجوز للصائم أخذ الاُجرة على إهداء ثواب صومه ممن طلب منه ذلك، واللّه العالم.

(22) ما تقولون في صيام الشك، بحيث تتحول نية صيام شعبان إلى رمضان؟

بسمه تعالى؛ يوم الشك يصام من شهر شعبان ولا يصح صومه من شهر رمضان، فإذا انكشف أن ذلك اليوم من شهر رمضان يجزي صيامه عن صيام شهر رمضان، والأمر في التكليف بيد الشارع المقدس، واللّه العالم.

(23) هل يجب عليَّ أن استأذن أُمي وأبي للصوم المستحب؟

بسمه تعالى؛ يصح الصوم المستحب من الولد وإن لم يستأذن من أبويه، وفيه الثواب والأجر، واللّه العالم.

(24) ما حكم الصيام المستحب، وهو يقطع مسافة ساعة للدراسة؟

بسمه تعالى؛ إذا نذر الصوم المستحب في السفر صح الصوم، واللّه العالم.

(25) في الصيام المستحب قبول دعوة المؤمن مستحبة، ولكن ماذا بعد قبول الدعوة، هل مواصلة الأكل، أم الإمساك عن الأكل حتّى الأذان؟ وعلى أي حال، هل عدم القبول يؤدي إلى شيء؟

بسمه تعالى؛ لا يجب القبول، والقبول أفضل، وإذا أفطر لا يجب الإمساك إلى الغروب، واللّه العالم.

(26) هل صيام عاشوراء إلى الغروب الشرعي مستحب؟ وهل صحيح ما ينقل عن السيد الخوئي بأنه يرى استحبابه؟

بسمه تعالى؛ يمسك في يوم عاشوراء إلى الزوال، والإفطار حتّى لا يتشبه ببني اُمية أفضل من الصوم، واللّه العالم. وهذا رأي السيد الخوئي (قدس سره).

أحكام الصوم في السفر والمرض

(27) إن من يسافر إلى عمله يومياً ولو لشهر واحد يتم ويصوم، ولم يعلق جناب الشيخ الميرزا (مد ظله) ولكن في الاستفتاء الآخر في شعبان ذكرتم الاحتياط، فهل هذا الاحتياط وجوبي أم استحبابي؟

بسمه تعالى؛ الاحتياط المذكور وجوبي، واللّه العالم.

(28) امرأة حامل في شهرها الأول، قالت لها الطبيبة: إنه يجب أن لا تصوم، فسألت أحد العلماء فقال لها: يجوز لك الإفطار، فلم تصم. ثم إنها بعد أن وضعت حملها وقضت الصيام قبل حلول شهر رمضان الآتي، ولكن لم تدفع كفارة أو أي شيء. الطبيبة هندية الجنسية وكافرة، وهذا ما لم تقله المكلفة للشيخ حين سألته عن ما إذا كان باستطاعتها الإفطار. فهل عليها شيء والمرأة من مقلدي السيد الخوئي (رحمه الله)؟

بسمه تعالى؛ لا تجب عليك الكفارة، إذا خفت الضرر من الصوم ولو بسبب قول الطبيبة الكافرة، واللّه العالم.

(29) إذا عزم الإقامة لمدة عشرة أيام على أنه مغادر في اليوم العاشر ـ قبل ـ بعد ـ الزوال، فكيف تكون صلاته وصيامه؟

بسمه تعالى؛ إذا عزم على البقاء لمدة عشرة أيام من طلوع الشمس إلى غروب يوم العاشر فحكمه التمام، ولا يجب عليه التقصير. وعلى الجملة، فلابد من قصد عشرة أيام تلفيقاً من النهار؛ ليكون حكمه التمام، واللّه العالم.

(30) ما هو الزوال؟

بسمه تعالى؛ الزوال هو من نصف النهار، من شروق الشمس إلى الغروب، واللّه العالم.

(31) سئل عن حكم السفر بعد الزوال، فأفتى لهم على أن السفر بعد الزوال إذا لم يرجع إلى البيت قبل الغروب فلا يجب الصوم ويجب قضاؤه، وعلى أساس ذلك أفطر اثنان من الإخوة بعد أن سمعا جوابه، ظناً منهما أن صيامهما باطل بعد أن سافرا بعد الزوال. ما هو حكم المؤمن الذي أجاب بالفتوى وهو صائم، ومن دون أن يتأكد من حكم المسألة؟

ما هو حكم إفطار المؤمنين اللذين أفطرا بناء على قوله، مع العلم أنهما يستطيعان أن يتصلا برجل دين مختص عارف بالأحكام قبل سفرهما، وبعد سماعهما الفتوى من المؤمن الآخر؟

بسمه تعالى؛ إذا نسب المفتي الحكم إلى القضية فلا يضر ذلك بصحة صومه، وأما إذا نسبه إلى الشارع بطل صومه. وأما من عمل بفتواه فعليه القضاء ولا كفارة عليه، واللّه العالم.

(32) البخاخ المستعمل للعلاج عن طريق الفم أو الأنف يأتي على نوعين؛ فتارة يكون مادة مضغوطة تخرج بصورة تشبه الغاز، واُخرى تكون مادة سائلة مضغوطة نسبياً تخرج على شكل رذاذ سائل. ما حكم استعمالهما في الصيام؟

بسمه تعالى؛ إذا استعمل في الأنف أو العين ولم يصل إلى الحلق فلا بأس، وأمّا إذا استعمل في الفم وتحوّل الهواء قبل الوصول إلى الحلق فلا بأس أيضاً إلى استعماله في النهار. ولمرضه لا يجب عليه الصوم، واللّه العالم.

(33) هل تزريق الإبر يفطر في الصيام؟ وهل هناك فرق بين إبر الدواء والإبر المغذية، وفرق بين تزريقها في الوريد أو العضلة؟

بسمه تعالى؛ لا بأس بتزريق الإبر في شهر رمضان، ولا فرق بين إبر الدواء والإبر المغذية كما لا فرق بين كونها في الوريد أو العضلة؛ وليعلم أن الشخص إذا كان مريضاً لا يجب عليه الصوم، واللّه العالم.

(34) يوجد لدي خال وهو مريض بالسكر وكفيف النظر ومبتور اليمنى ولا يستطيع الصوم، وهو محتاج، أي أنه فقير جداً. ما هو تكليفه في هذه الحالة، علماً أنه جاهل في هذه المسائل؟

بسمه تعالى؛ إذا لم يكن قادراً على الصوم ولا دفع الفدية فلا يجب عليه شيء، واللّه العالم.

(35) في المناطق الصغيرة أو المغلقة، مثل البحرين، هل يمكن حساب المسافة الشرعية عند التنقل بين المناطق بشكل دائري، أو أي شكل هندسي آخر غير المستقيم، أم لا. بحيث يترتب عليها القصر والتمام والصوم والإفطار؟

بسمه تعالى؛ إذا كان الطريق الذي يسلكه مسافةً شرعية قصر وأفطر، ولا فرق بين كون الطريق مستقيماً أو دائرياً. هذا إذا كان دوران الطريق الدائري خارج حد الترخص، واللّه العالم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أحكام قضاء والصوم المستحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ﺂلسُـأميَ ﺂلحميدَيَ :: المواضيع الدينيہ-
انتقل الى: