ﺂلسُـأميَ ﺂلحميدَيَ

(ﭑستَغفِر ﺂللّہ ﺂلذَيِ لآ ﺈلّہ ﺈلآ هُو ﺂلحَي ﺂلقيّوم ۆ ﭑتوب اليہ )
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خامس الخلفاء الراشدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعمري

avatar

عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 13/07/2011

مُساهمةموضوع: خامس الخلفاء الراشدين   16.07.11 10:49



ليس عمر بن عبدالعزيز

بل :عبدالله بن وهب الراسبي



الإمام:عبدالله بن وهب الراسبي وهو أحد الصحابة رضوان الله عليهم الذي تم اختياره إماماً للمسلمين من قبل خيار الصحابة رضوان الله عليهم ورؤساء المسلمين من فقهاء وقراء وعلماء في مختلف الفنون وكان عددهم آنذاك قرابة عشرة آلاف رجل وقد تمت مبايعة هذا الإمام في مكان يقال له أرض حروراء من أراضي الكوفة بالعراق.
وقد كان اجتماع هؤلاء المسلمين في بيت الإمام عبدالله بن وهب الراسبي وقبل أن يعرض المسلمون عليه المبايعة عرضوها على الصحابي حرقوص بن زهير السعدي (ت 38هـ) فلم تقو نفسه على تحمل هذه المهمة الصعبة فأبى ذلك العرض وبعد أن رفض حرقوص السعدي المبايعة عرض المسلمون المبايعة على الإمام عبد الله بن وهب الراسبي
فقالها توها، أما والله لا آخذها رغبة في الدنيا ولا أدعها فرق من الموت) فبايعه المسلمون وجعلوا الموعد بينهم أرض النهروان، وهي مدينة صغيرة على بعد أربعة فراسخ من بغداد شرقا ويقدر حاليا الآن بأربعة وعشرين كيلو متراً وفيها أحداث تاريخية مؤلمة وكئيبة.
وفــاتـــه:
كانت الأحداث السياسية في ذلك العهد السحيق تموج بالفتن الشرسة فكانت بعض القيادات تطمع في حب الدنيا وشهواتها وقد كثر الدخلاء المغرضون على الإسلام في ذلك العصر فشوهوا الحقائق وأشعلوا الفتن بين صفوف المسلمين فأوقدوا النار مما صعب على الناس إطفاءها.فكانت نتيجة ذلك نشوب الحرب بين الأمام عبدالله بن وهب الراسبي ومن شايعه والإمام على بن أبي طالب كرم الله وجهه بسبب مقتل رسول الإمام على وأحد من اتباعه وهو عبدالله بن خباب بن الأرت، ونتج عن ذلك وطيس معركة النهروان في عام 38 هـ التي راح ضحيتها خيار الصحابة رضوان الله عليهم من القراء والفقهاء وأهل الشرف في الدين والرأي والإمام عبدالله بن وهب الراسبي منهم. فعلينا أن نعتبر ونعى من هذه المواقف والأحداث ونحاول بجهدنا أن نسد باب الفرقة وأن نفتح باب الحوار بين المسلمين خصوصا وبين خصومنا عموما لنتجنب الحروب الطاحنة التي تفتك بالبشرية وتهلك الحرث والنسل كل ذلك بعد التبيين من الأخبار والتأكد من صحتها كما قال الله تعالى ( ياأيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) الحجرات: { 6 } فالآية صريحة على ضرورة تفحص الأخبار لنتعرف على الخبر العليل من الصحيح ونحن أحوج في هذا العصر لهذا المبدأ لان الأعداء يشوهون الحقائق ويريدون إشعال نار الفتن بيننا فلتجنب ذلك علينا الرجوع إلى أصول التشريع الإسلامي الكتاب والسنة فباتباعهما نعصم أنفسنا والبشرية جمعاء من الزلل، فعسى أن يتحقق ذلك لنكن حريصين على المحافظة على دمائنا ودماء البشر وننشر الأمن والسلام في ربوع العالم ليهنأ الناس بالسعادة والرخاء هذا والله ولى التوفيق والسداد.

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خامس الخلفاء الراشدين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ﺂلسُـأميَ ﺂلحميدَيَ :: المواضيع الدينيہ-
انتقل الى: